العلمانيون المغاربة قادمون ؟

من هنا كانت البداية :

تم مؤخرا في الويب المغربي فتح مجموعة فيسبوكية خاصة بمبادرة من مدونين مغاربة متنورين ومجموعة من الاساتذة و المفكرين الاحرار ... المجموعة تحمل اسم : "العلمانيون المغاربة " وهي بذلك تعلن عن نفسها من العنوان .
وباعتبارنا منبر حر نشيد بالمجموعة و سنعمل على دعمها ونشر كل ما يتعلق بها نظرا لغياب وسائل اعلام عمومية وخاصة تتبنى بشكل صريح العلمانية كخط تحريري 

وبالتوفيق للاصدقاء في المجموعة التنويرية 



وفي ما يلي تقرير عن اخر اجتماع ل " أدمين " الصفحة و هم كثر : 


 قرارات خاصة بكيفية تسيير و تنظيم المجموعة :
تم ليلة أمس عقد إجتماع بين مدراء و مؤسسي المجموعة للمناقشة حول جملة من الأفكار المرتبطة بكيفية تسيير المجموعة و تنظيم سبل المشاركة فيها بين الأعضاء بما يحقق الأهداف المرجوة التي أسست من أجلها.
و خلال هذا الإجتماع طرحت النقاط التالية أدناه و تم التداول بشأنها بشكل مفتوح، و الإستماع لكل الآراء، و في النهاية تم التصويت بشكل ديموقراطي مفتوح بين المدراء حول كل نقطة.
و قد تم الخروج بالقرارات التالية، التي تعتبر ملزمة لكل أعضاء المجموعة، بما في ذلك المدراء و الأدمينز، بدءا من لحظة نشرها.
- القرار الأول : تحويل المجموعة إلى مجموعة مفتوحة على العموم :
* تم رفض القرار بتصويت أغلبية المدراء، لكون المجموعة لا زالت في بداياتها، و لم تتحدد معالمها بالتفصيل، و فتحها الآن في هذه اللحظة الحساسة يعرضها لخطر الإغراق بالأعضاء الفاسدين و بالمنشورات التافهة التي نحاول الإبتعاد عنها، للإحتفاظ بمستوى راق بين الأعضاء المحترمين.
-القرار الثاني : نوعية المنشورات المسموح بها :
* تمنع كل المنشورات من النوع التالي :
- المنشورات السياسية التي تدور حول الأحداث التي لا تمت بصلة لهوية المجموعة.
- المنشورات المسيئة أو المهينة أو التي تتضمن شتائم أو سباب للأديان بشكل عام، سواء الأديان الإبراهيمية أو غيرها، أو التي تسيء للمعتقدات أو المواقف الفكرية.
- المنشورات الصبيانية التافهة، من قبيل التلاعب بالكلام أو التعبيرات السمجة أو الوقحة، أو الإسفاف و الإبتذال.
- المنشورات التي تتضمن التعدي بالسباب أو الشتائم أو السخرية المبالغ فيها ضد أي عضو في المجموعة.
- المنشورات التي تتضمن صورا و فيديوهات تحتوي على مضمون جنسي أو صادم أو عنيف.
- المنشورات التي تحرض على العنف أو الكراهية تحت أي مبرر.
- المنشورات التي تتضمن أفكارا متطرفة أو استئصالية أو تحريضية تجاه الأقليات الدينية أو العرقية أو الجنسية.
- المنشورات السطحية أو تلك الأقوال و الجمل المشهورة و المكررة المنقولة من الكتب أو المقالات، و التي تعج بها صفحات الفايسبوك و يتناقلها الجميع و يعيد نشرها الكل بشكل ممل.
-المنشورات التي تذكر معلومات أو أفكارا منقولة دون ذكر صاحبها أو مصدرها.
* المنشورات المسموح بها و المطلوبة :
- المنشورات التعريفية للعلمانية. (تعريف العلمانية، تقريب المفهوم من القاريء البسيط، تصحيح المغالطات حول المفهوم بشكل عام في كل تمظهراته).
- المنشورات التحليلية.
- المنشورات الأكاديمية. (مع ذكر المصادر).
- إقتراحات الكتب و الدراسات حول العلمانية.
- الأسئلة و الإستفسارات المطروحة من طرف الأعضاء.
- تاريخ العلمانية.
- العلمانية في الشرق الأوسط و شمال إفريقيا.
- دراسات أو مقالات حول تجارب دول نهجت نهج العلمانية و حققت نجاحات ملموسة.
- موقفنا كعلمانيين مغارية من القضايا الراهنة على شكل بيانات.
- القرار الثالث : الأسباب الموجبة للحظر :
* كل من يلجأ للسب و. الشتم و القذف و نشر دعوات العنف و الكراهية و التحريض ضد أي كان، او ينشر محتويات صادمة، أو بمضمون جنسي أو عنيف أو صادم.
* كل من يمارس التحرش بأعضاء المجموعة، سواء على الصفحة أو عبر الخاص (التحرش الجنسي أو غيره).
* كل من يصر على وضع منشورات من نوع SPAM, أو الإشهار لمنتجات أو مجموعات أخرى.
* كل من يأخذ صورا من المجموعة و ينشرها على مجموعات متطرفة بغاية التحريض و التسهير وو السب و القذف في حق المجموعة بشكل عام أو في حق أعضاءها أو مدراءها و مسيريها.
* كل من يصر على إعادة نشر محتويات مخالفة تم منعها أو مسحها من طرف المدراء و المسيرين من قبل، رغم تنبيهه.
- القرار الرابع : إضافة مدراء جدد للصفحة :
* تم الإتفاق بين المدراء على أن عدد المسيرين الحالي (14 أدمين)، كاف جدا في المرحلة الحالية، و سوف يتم فتح هذه النقطة للنقاش من جديد، تبعا لتزايد عدد أعضاء المجموعة في المستقبل.
النقاط المذكورة أعلاه، ليست حصرية، بل هناك أفكار و نقاط أخرى سوف يتم طرحها للنقاش و التصويت في المستقبل خلال إجتماعات دورية مماثلة، و.دائما بغاية تطوير المجموعة و الإرتقاء بها للأفضل نحو مستوى مميز ننشده جميعا، أعضاء و مدراء و مسيرين و مؤسسين، و أفكار الأعضاء مرحب بها تماما في كل وقت، فرجاء لا تترددوا في طرحها في كل وقت و حين، هذه مجموعتكم، و نحن كلنا آذان صاغية للجميع.
مرحبا بكم دائما، و تقبلو فائق إحترامنا.
مدراء و مؤسسي مجموعة العلمانيون المغارية.